دعوة لحضور فعالية على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة عن ضرورة تحقيق العدالة للمعتقلين السوريين بمشاركة سفراء ودبلوماسيين من أمريكا، وألمانيا، والدنمارك

الشبكة السورية لحقوق الإنسان

وبينما يواصل العالم تصديه لكوفيد-19، يجب على المجتمع الدولي التركيز على أكاذيب نظام الأسد المستمرة حول انتشار الفيروس، ومنع وصول المساعدات الإنسانية، ومحنة السوريين في الاحتجاز التعسفي، الذين لا يزالون بشكل خاص عرضة لكوفيد-19 حتى يومنا هذا، ما لا يقل عن 131 ألف مواطن سوري، بينهم 7900 سيدة و3600 طفل، لا يزالون في عداد المفقودين بعد احتجازهم بشكل تعسفي من قبل نظام الأسد، بحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان.
وكما ذكرت لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة(COI) ، فقد تم اعتقال الغالبية العظمى من هؤلاء الأشخاص لمجرد مشاركتهم في دعوات الإصلاح وتشكيل حكومة تعترف بحقوقهم، تتم هذه الاعتقالات على شكل عمليات اختطاف دون أية مذكرة قضائية، وغالباً ما تُحرم عائلات المعتقلين من معرفة مكان احتجاز أحبائهم. كما لا يمكن للمحتجزين التواصل مع العالم الخارجي أو مع محامٍ. ويتعرض المعتقلون لأساليب تعذيب غاية في الوحشية ويعانون في زنازين مروعة ومكتظة ضمن ظروف صحية شبه معدومة، مهيأة لانتشار كوفيد-19. وقد وصفت لجنة التحقيق هذه الممارسات بأنها جرائم ضد الإنسانية.
 

وتتطلب مثل هذه الجرائم تحركاً جاداً وعاجلاً من قبل المجتمع الدولي لدعم الجهود المبذولة لمحاسبة مرتكبيها.
 

بناءً على كل ما سبق، ستركز الفعالية على الأسئلة الرئيسة التالية:
– ما هو تأثير جائحة كوفيد-19 على المحتجزين تعسفياً في سوريا، وكيف يمكن الضغط على النظام السوري وأطراف النزاع الأخرى للإفراج عن أكبر عدد منهم بمن فيهم المرضى وكبار السن؟ ما هي أنواع الدعم التي يمكن تقديمها للناجين من الاعتقال التعسفي وأسرهم وعائلات المفقودين؟
– لماذا كابد مجلس الأمن والمجتمع الدولي على نحو واسع لمعالجة محنة المعتقلين وغيرهم من ضحايا جرائم نظام الأسد ضد الإنسانية في سوريا؟
– ما هي أبرز أدوات المساءلة المتاحة، بالإضافة إلى العقوبات لمحاسبة النظام السوري والدفع قدماً نحو حل سياسي للنزاع يبنى على قرار مجلس الأمن الدولي 2254؟ ما هو الدور الذي يمكن أن تلعبه مجموعات الضحايا ومنظمات حقوق الإنسان السورية في هذا السياق؟
 

البرنامج:
الكلمة الافتتاحية يقدمها فضل عبد الغني، مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان SNHR))
مديرة الجلسة: إيما بيلز، كبيرة مستشاري المعهد الأوروبي للسلام ومحررة موقع سيريا إن كونتكست
 

المتحدثون:
السفير جيمس ف. جيفري، الممثل الخاص لشؤون سوريا والمبعوث الخاص للتحالف الدولي لهزيمة داعش، وزارة الخارجية الأمريكية
 
روبرت رودي، سفير المفاوضات حول سوريا ورئيس قسم سوريا والعراق ولبنان واستراتيجية مكافحة داعش، وزارة الخارجية الاتحادية الألمانية
 
إيفان م. نيلسن، الممثل الخاص للأزمة السورية، الدنمارك
 
رشا شربجي، ناشطة في الحراك الشعبي، ومعتقلة سياسية سابقة
 
معتصم السيوفي، المدير التنفيذي لمنظمة اليوم التالي (TDA)
 
فضل عبد الغني، المدير التنفيذي للشبكة السورية لحقوق الإنسان (SNHR)
 
 
للمشاركة المباشرة عبر برنامج زوم يرجى التسجيل عبر الرابط التالي.
 
كما يمكنكم متابعة البث المباشر باللغة العربية على منصات التواصل الاجتماعي:
SNHR Twitter
SNHR Facebook
TDA Facebook
 
للحصول على أية معلومات إضافية، يرجى التواصل مع السيد عبد الله بسام
(+905312502092; abdullah@sn4hr.org)
 

للاطلاع على البيان كاملاً

متاح بالـ