أبرز الانتهاكات بحق الإعلاميين في شهر حزيران لعام 2014


اعلاميينمقتل 7 إعلاميين, 5 آخرين مابين خطف واعتقال, إصابة 9 إعلاميين
ملخص التقرير :
تتوزع أنواع الانتهاكات بحق الإعلاميين لهذا الشهر على النحو التالي :
• أولا: القتـــل : وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 7 إعلاميين يتوزعون إلى:
القوات الحكومية: قتلت 6 اعلاميين من بينهم اعلاميا قتل تحت التعذيب في المعتقل
المجموعات المتطرفة التابعة للقاعدة : قتل اعلامي بيد تنظيم دولة العراق والشام
• ثانيا: الاعتقال أو الخطف : سجلنا 5 حالات مابين خطف واعتقال , وهم يتوزعون كما يلي:
لم نسجل اي حالة خطف أو اعتقال هذا الشهر من قبل القوات الحكومية ,في المقابل رصد فريق التوثيق 5 حالات خطف بيد الجماعات المسلحة المناهضة للحكومة ,ثلاثة من قبل تنظيم دولة العراق والشام، وإعلامي خطف من قبل جبهة النصرة, وإعلامي خطف بيد جماعات مسلحة لم تحدد هويتها.
• ثالثا: الاصابات : تم تسجيل اصابة 9 إعلاميين, يتوزعون إلى:
القوات الحكومية: أصابت 7 إعلاميين.
الجماعات المسلحة : أصيب اعلاميا بيد تنظيم دولة العراق والشام واعلاميا أخر بيد مجموعات مسلحة لم تحدد هويتها.

مقدمة التقرير :
تعاني الساحة الاعلامية السورية اليوم فراغا كبيرا وضعفافي الوصول الى المعلومات ونشرها ورصد الاحداث بمهنية وحرية، خصوصا بعد اتساع رقعة الاراضي الساخنة ودخول عدة اطراف مسلحة بقوة في النزاع المسلح الدائر في سوريا.
لقد عمل النظام السوري منذ بداية الاحداث على ترسيخ ثقافة الخوف والرعب في صفوف معارضيه من الاعلاميين ولم يوفر أي وسيلة لمعاقبتهم، ومن ثم دخلت القوى المسلحة الاخرى شريكا في تعزيز هذه الثقافة وعلى رأسها تنظيم دولة العراق والشام.
منذ نحو اربع سنوات و لغاية اليوم ، لم يتوقف العنف الموجه ضد الاعلاميين الفاعلين على الارض ، بل إن وتيرته تزداد وتتصاعد باستمرا وسط إفلات تام من العقاب ومحاسبة مرتكبي الانتهاكات.