ضحايا الكوادر الطبية خلال أيار 2014

خلال محاولةالمهيمن الحسين  (2)بعد دخول الثورة السورية عامها الرابع ، ما تزال الكوادر الطبية في مرمى نيران وعنف اطراف النزاع المسلح في سوريا، ولكن القوات الحكومية تتفوق بفرق شاسع في حجم ونوعيه الانتهاكات ، فلم تتوقف القوات الحكومية لغاية يومنا هذا عن استهداف المشافي والمراكز الصحية والصيدليات وعربات الإسعاف التي تقع في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، اضافة الى استهداف الكوادر الطبية بالقتل المباشر او التعذيب حتى الموت في السجون والاعتقال والخطف والتضييق، بتهمة تقديمهم الخدمات الطبية لأشخاص او جهات تعارض الحكومة السورية.
 التفاصيل :
الكوادر الطبية الذين قتلتهم القوات الحكومية :
1)     (أ . ك )، طبيب اسنان من حي الصالحية بدمشق (تم التحفظ على الاسم بناء على طلب الأهل من أجل الأمن و السلامة ) ، قضى بتاريخ  2/5/2014 جراء إطلاق القوات الحكومية الرصاص بشكل عشوائي في منطقة البرامكة بدمشق.
2)     محمود اسكاف ، صيدلاني من أبناء حي الجلاء بمدينة حماة ، يبلغ من العمر 24عاماً ، تم اعتقاله من داخل حرم جامعة حمص عندما ذهب لاستلام وثيقة تخرجه بتاريخ 29/11/2013 ، وقد تبين لنا أنه قتل تحت التعذيب داخل فرع فلسطين بتاريخ 7/5/2014 .
3)    حذيفة أحمد طراف ، طالب في كلية الطب بجامعة دمشق ، من بلدة حاس بمحافظة ادلب ، تم اعتقاله قبل عام ونصف من حرم جامعته قبل اشهر من تخرجه ، بتاريخ 11/5/2014 تم تبليغ ذويه بقضائه تحت التعذيب
4)    وليد محمد الخطاب ، أحد اطباء العيون بمدينة نوى بمحافظة درعا ، قضى يوم 14/5/2014 جراء استهداف السيارة التي كانت تقله من قبل قوات النظام المتمركزة على تل الجموع العسكري على طريق (نوى -الرفيد) بصاروخ موجه.
5)     ولاء احمد السويداني ، طبيب أسنان من مدينة نوى بمحافظة درعا ، قضى يوم 14/5/2014 جراء استهداف السيارة التي كانت تقله من قبل قوات النظام المتمركزة على تل الجموع العسكري على طريق (نوى -الرفيد) بصاروخ موجه.
6)    أنس محمود القاصر ، سائق سيارات اسعاف تابعة للدفاع المدني من مدينة الاتارب بريف محافظة حلب، يبلغ من العمر 30 عاماً ، متزوج ، شارك بالتظاهرات مع بداية الثورة وعمل في عدة مجالات مدنية مع الجهات الاغاثية والطبية في المدينة آخرها عملة مع الدفاع المدني في المدينة حيث كان يعمل سائقا لسيارة اسعاف تابعة للدفاع المدني اثناء قيادته لها بتاريخ 14\5\2014 استشهد بسبب القصف بالصواريخ الفراغية على المدينة بالطيران الحربي.
7)     أحمد محمود القاصر ، عضو في منظمة الإسعاف السريع ، من مدينة الاتارب بريف محافظة حلب، يبلغ من العمر 27 عاماً ، عازب ، قام بالتطوع في منظومة الاسعاف السريع في المدينة بعد إجرائه لعدة دورات في التمريض والاسعاف قتل بتاريخ 14/5/2014 جراء القصف بالصواريخ الفراغية على البلدة حيث كان يستقل سيارة الاسعاف نفسها التي وجد فيها أخوه أنس
8)    محمد حسن عبيد ، طبيب من مدينة الاتارب بريف حلب ، قتل يوم 14/5/2014 جراء القصف بالصواريخ الفراغية على البلدة .
9)     زياد طارق ابو راس، طالب في السنة الخامسة بكلية الطب البشري في الجامعة السورية الخاصة ، من أبناء بلدة الهبيط بريف ادلب ، يبلغ من العمر 25عاماً ، عازب ، عمل في مشفى المجتهد ومشفى الجامعة ومع بداية الأحداث في مدينة معضمية الشام بريف دمشق حيث كان يقيم استخدم منزله لاسعاف المصابين ثم عمل كطبيب في عدد من المشافي الميدانية ابتداء” بالهبيط وكفرسجنة وكفرنبل انتهاء” في مشفى باب الهوى، بتاريخ 30/4/2014 واثناء تواجده في بلدة الهبيط أصيب بشظايا قنابل برميلية اسقطتها طائرة حكومية ، وتم على اثرها نقله الى النقطة الطبية بالبلدة ومن ثم الى مشفى الهوى فإلى تركيا حيث توفي بتاريخ 16/5/2014 اثناء خضوعه لعمل جراحي
10)      محمد الحسن علاء السيد عيسى ، صيدلي من مدينة ادلب ، يبلغ من العمر 33 عاماً ، متزوج ولديه ولد واحد عمره عامان ، اعتقل على حاجز طيار في مدينة حلب – حي الجديدة بتاريخ 2/9/2013 وحول الى فرع الامن العسكري بحلب لمدة شهر ونصف ثم الى فرع فلسطين بدمشق ، قتل تحت التعذيب بتاريخ 15/4/2014 بحالة تسميم جماعية هو و42 معتقلاً داخل الزنزانة رقم 100، وقد تحقق فريق الشبكة السورية لحقوق الإنسان من ذلك بتاريخ  19/5/2014  عبر رواية اثنان من الناجين.
11)   رضوان محمد شوبك ، ممرض من بلدة كفرنايا التابعة لمدينة تل رفعت بريف حلب ، يبلغ من العمر 42 عاماً ، متزوج ولديه أربعة أطفال ، شارك بالتظاهرات المناهضة للنظام ثم مع تحرير تل رفعت قام بالمساعدة في اسعاف الجرحى في المشفى الميداني في المدينة بحكم دراسته التمريض ، ثم اختص في معالجة الحروق في المشفى الميداني الصغير في تل رفعت ،والواقع في محطة القطار القديمة ،والذي تم قصفه من قبل القوات الحكومية بتاريخ 20/أيار/2014 ببرميل متفجر مما تسبب في مقتله .
12)   محمد موسى حمزة ، مسعف من ابناء مدينة حمورية بريف دمشق ، يبلغ من العمر 26 عاماً ، متزوج و زوجته حامل في شهرها الثالث ، عمل مسعفاً في سيارة اسعاف مع العديد من المراكز الاسعافية في الغوطة الشرقية و هي : طبية حمورية المركزية , ثم مع كتائب عيسى ابن مريم ،وكان اخرها مع منظمة الاطباء الاحرار في الغوطة الشرقية ، اصيب أثناء إقتحام إدارة الدفاع الجوي بالمليحة، وفقد اصبع في قدمه اثر هذه الإصابة ، قتل بتاريخ 23/5/2014 نتيجة قصف القوات الحكومية لسيارة الاسعاف التي كان يستقلها.
13)   عمر الشيخ ، مسعف من أبناء مدينة الباب بريف حلب ، يبلغ من العمر 22 عاماً ، كان طالباً بكلية العمارة ,لكنه توقف عن الدراسة مع اندلاع الاحداث ليكون من اوائل المتطوعين في مشفى الباب الميداني، وبعد خروج المدينة عن سيطرة النظام السوري ، وانتقال المعارك الى مدينة حلب سارع الى التطوع بمشفى الشهيد باسل أصلان “القدس” لإسعاف المصابين على الجبهات ، قتل بتاريخ 26/5/2014 على جبهة سجن حلب المركزي وهو يقوم بواجبه الانساني في اسعاف الجرحى والمصابين .
14)      بهاء مصطفى الإبراهيم ، ممرض من مدينة كفرزيتا بمحافظة حماة ، من أهالي مدينة دمشق ، يبلغ من العمر 26 عاماً ، تم اعتقاله قبل حوالي عام على خلفية عمله كممرض في احد المشافي الميدانية ، قامت عناصر الأمن بابلاغ أهله بأنه مات داخل المعتقل في فرع فلسطين بدمشق بتاريخ 31/5/2014 .
في يوم الخميس الموافق لـ 15 / أيار / 2014 قامت القوات الحكومية باستهداف مشفى الرضوان الميداني بمدينة جاسم بدرعا بصاروخ فراغي مما أدى الى دمار جزء من المشفى وقتل أربعة من افراد الكادر الطبي بالمشفى وهم :
15) وليد كمال شباط النميري، طبيب اختصاص جراحة عظمية من بلدة نمر بمحافظة درعا ، يبلغ من العمر 32 عاماً ، متزوج ولديه طفل مصاب بالتوحد وطفلة ، خلال فترة عمل الدكتور وليد في المشفى منذ اكثر من عام اجرى 2763 عملاً جراحياً.
16) لؤي محمد الجباوي ، اختصاصي فني أشعة من مدينة جاسم بمحافظة درعا ، يبلغ من العمر 25 عاماً ، انشق عن جيش النظام السوري ، متزوج .
17)هاني الحشمة ، مخبري من بلدة العالية بمحافظة درعا ، يبلغ من العمر 35 عاماً ، شرطي منشق ، متزوج ولديه ثلاثة أولاد .
18)   شادي ظاهر المزعل ، ممرض من قرية نبع الصخر بمحافظة القنيطرة ، يبلغ من العمر 28 عاماً ، عسكري متطوع منشق  ، عازب .
 تنظيم دولة العراق و الشام :
مروان إسماعيل ، طبيب من ريف حلب ، قام عناصر من تنظيم دولة العراق و الشام باعدامه مع ابن عمه في يوم  الأحد  4/أيار/2014 وذلك في تل ابيض بمحافظة الرقة ، ثم قاموا بتسليم جثمانه لأهله بتاريخ 7/5/2014.
 المعارضة المسلحة :
صلاح عتيق ، طبيب من محافظة ادلب ، قتل في يوم الجمعة 30/أيار/2014 بمدينة جسر الشغور جراء قيام المعارضة المسلحة باستهداف المدينة بالأسلحة المتوسطه و قذائف الهاون .