أبرز الانتهاكات بحق الإعلاميين في شهر آذار 2014

Untitled55

يكاد لايمر يوم دون ان ترصد الشبكة السورية لحقوق الانسان انتهاكا اواكثر بحق الاعلاميين بغض النظر عن الجهة التيارتكبت تلك الجرائم ، حيث بات العمل الاعلامي من اخطر المهن في سوريا، لا سميا مع استمرارتصاعد وتيرة العنف في النزاع المسلح الدائرمنذثلاثة سنوات ولغاية يومنا هذا ، اضافة الى اتساع رقعة المناطق التي يتقاسم فيها أطراف النزاع السيطرة عليها.
ورغم ان النظام السوري كان ومايزال صاحب الحصيلة الاكبر لكم و نوع الجرائم المرتكية بحق الاعلاميين ، إلا ان هذا لم يمنع من دخول أطراف مسلحة أخرى(قد تكون مجموعات مسلحة تعتبر موالية للنظام السوري مثل حزب الاتحاد الديمقراطي PYD  أو قد تكون مجموعات مسلحة تابعة للقاعدة له مثل تنظيم دولة العراق والشام أوغيرها من المجموعات المسلحة الاخرى )  لترفع حصيلة تلك الانتهاكات وتصبح معوقا بارزا وهاما في وجه العمل الاعلامي الحر المستقل .
يجدر بنا التنويه إلى أن تلك الجرائم سجلت تراجعا خلال الشهرين الماضيين (شباط وآذار لعام 2014) ، لاسيما مع انسحاب تنظيم دولة العراق والشام من مناطق كثيرة و تمركزها في مدينة الرقة وبعض بلدات الريف الحلبي ، إلا انه لا يمكن اعتماده كمؤشر ايجابي كما يبدو في ظاهر الامرلإسباب كثيرة ذكرناها سابقا في تقاريرنا ونعود ونذٍكر بأبرزها :
هروب معظم الاعلاميين من المناطق التي تسطير عليها المجموعات المسلحة لاسيما تلك المناطق التي تقع في قبضة تنظيم دولة العراق والشام .
اعتزال العمل الاعلامي واختيار الحياد والصمت ،بعد ان دفع الكثير منهم ثمنا باهظا وصل احيانا الى حد الموت أو الخطف ( مايزال هناك عشرات المخطوفين ، هذا عدا عن مقتل الكثير مثل محمد السعيد ودياب حاجولة وغيرهم )
اضطرار بعض الاعلاميين الى الانضمام إلى بعض الفصائل المسلحة والعمل معها وكسب الرعاية والحماية منها ، وهذا بالطبع ارخى بظلاله على حرية العمل الاعلامي المستقل بشكل سلبي.
تقول هدى العلي الباحثة المختصة في شؤون الإعلام في الشبكة السورية لحقوق الإنسان : “يفترض لأي إعلام حر ومستقل أن ينمو ويتطور بعيداعن ضغط سطوة السلاح والعنف، ليقوم بدوره المناط به كأحد موسسات المجتمع المدني ، إضافة الى الدور الكبير الذي يفترض أن يؤديه في ظروف الحرب الدائرة اليوم في سوريا من جمع وايصال المعلومات والاخبار والمساهمة في توثيق الانتهاكات والجرائم المرتكبة من قبل كل أطراف النزاع وبكل حيادية ودقة وموضوعية، وهذه هي البيئة الصحية التي تفتقدها الساحة الاعلامية السورية اليوم”
الشبكة السورية لحقوق الانسان تؤكد إدانتها لجميع الانتهاكات بحق حرية العمل الاعلامي ونقل الحقيقة  من أي طرف كان ومهما تفاوت نوعها او حجمها ،  كما تسعى الشبكة بشكل حثيث إلى مطالبة جميع الأطراف ، احترام حرية العمل الاعلامي والعمل على ضمان سلامة العاملين في مجال الإعلام، مع محاسبة المتورطين في الانتهاكات بحق الصحفيين والناشطين الإعلاميين ، كما تؤكد  الشبكة على ضرورة التحرك الجاد والسريع لهيئات ومنظمات المجتمع المدني في الضغط على الحكومة السورية و المجموعات المسلحة  وردعها بالوسائل المناسبة.