تقرير حول الهجمة العسكرية العشوائية والمجازر المرتكبة في منطقة السفيرة

منطقة السفيرة
تقع مدينة السفيرة في الريف الجنوبي لحلب ويعتبر الطريق من خربرش إلى خناصر أثرياً من الطرق الاستراتيجية، حيث أنه الطريق الموصل إلى معامل الدفاع التي تُعد من أكبر ترسانات السلاح التابعة لقوات النظام، شهدت الطريق اشتباكات عديدة وسيطر عليه الجيش الحر في 22 آب 2013
استعاد النظام السيطرة على الطريق في يوم الثلاثاء 7/ تشرين الأول/ 2013
في يوم الإثنين الموافق 7/ تشرين الأول/ 2013، بدأ النظام عملية اقتحام لأبو جرين، وهي أول قرية على طريق خربوش خناصر، معتمداً في ذلك على أنواع متعددة من الأسلحة، حيث قصف البلدة بالقنابل البرميلية، وبالصواريخ الحرارية «كورنيت» إضافة إلى القصف المدفعي، والقصف بدبابات الشيلكا وصواريخ غراد، حيث قصفت القوات الحكومية مدينة السفيرة والقرى المحيطة بها بنحو 230 برميلاً متفجراً.
كما قصفت البلدة بـ 50 صاروخاً حرارياً «كورنيت» تركز معظمهم على (طريق تلنعام، وتل ريمان، وتل عرن، وعلى الأراضي الزراعية بين تلعرن والسفيرة، وعلى السفيرة)، كما قصفت المدينة بمعدل 30 صاروخ غراد، و520 قذيفة مدفعية، و5700 طلقة شيلكا، ودوشكا يومياً.
ادت الحملة إلى نزوح حوالي 92% من أهالي المدينة، ودمار ما يقارب 85% من المدين. وأدت كذلك الحملة العسكرية على المدينة إلى وقوع 118 شهيداً، بينهم 34 طفلاً و11 سيدة موثقين بالاسم، و1590 مصاباً بإصابات متوسطة وبليغة تعرض بعضهم لحالات بتر وإعاقة، إضافة إلى وجود قرابة 525 مفقوداً.

متاح بالـ