قتلت القوات الحكومية 312 من الكوادر الطبية يتوزعون إلى 143 طبيب و 54 صيدلي و 87 مسعف

الكوادر الطبيةتعتبر الشبكة السورية لحقوق الإنسان من أهم و أبرز مصادر الأمم المتحدة في تحليل ضحايا النزاع حول العالم و ذلك عبر التعاون و التنسيق الدائم مع ( HRDNG ) وهي المنظمة المختصة بتحليل ضحايا النزاع حول العالم و المعتمدة من قبل الأمم المتحدة .
ينص مبدأ عمل الشبكة السورية لحقوق الإنسان على توثيق الاسم من مصدرين على الأقل لايعرف كل منهما الآخر ، وذلك عبر أكثر من 100 من أعضائها المنتشرين في مختلف المحافظات السورية ، بالإضافة إلى ذلك لم تصدر الشبكة السورية لحقوق الإنسان أية احصائية كانت بدون ملف مرفق يحتوي على اسم الضحية و مكان القتل وكيف قتل و الزمان بالإضافة إلى صورة أو فيديو للضحية .
التقرير :
يعطي القانون الدولي الإنساني و القانون العرفي الإنساني رعاية واهتمام خاص بأفراد الخدمات الطبية حيث يعتبر أنهم مدنيين حتى لو كانوا ضمن أفراد القوات المسلحة .
القاعدة 3 من القانون العرفي الإنساني : جميع أفراد القوات المسلحة لطرف في النزاع مقاتلون، ما عدا أفراد الخدمات الطبية والدينية.
وقد اهتمت الشبكة السورية لحقوق الإنسان على نحو شديد الخصوصية بتوثيق الكوادر الطبية و أصدرت عدة تقارير في هذا الشأن و آخرها الذي صدر بالتنسيق مع منظمة آفاز بتاريخ 31/1/2013 و كانت القوات الحكومية قد قتلت 222 من الكوادر الطبية وقد لاحظنا من خلال رصدنا اليومي أن القوات الحكومية قد رفعت من وتيه استهداف المشافي و المسعفين فقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان منذ بداية الثورة السورية و حتى تاريخ 21/08/2013 مالايقل عن 312 شخص من الكوادر الطبية.

متاح بالـ