التوثيق الكامل لمجزرة حي الأربعين

حي الأربعينفي صباح يوم الأربعاء الموافق ل 19-09-2012 استيقظ أهالي حي الأربعين في مدينة حماة على قصف عنيف على الحي من الدبابات والمدرعات المتمركزة عند دوار الفيلات شمال مدينة حماة ، أعقب القصف اقتحام عشرات من الدبابات والمدرعات وناقلات جنود جيش النظام وبدأت تطلق النار بشكل عشوائي وكثيف جدا من الرشاشات عيار 15.5 بهدف نشر الرعب والخوف وحظر التجوال ، ثم طوقت الدبابات الحي ومنعت الدخول أو الخروج منه وقطعت كافة أشكال الاتصالات عن الحي.

أما حي مشاع الاربعين فقد تم استهدافه بعدد من قذائف الهاون قبل اقتحامه من قبل قوات النظام السوري.

استمر القصف العنيف لساعات طويلة خلف خلالها قتلى وجرحى ، شنت بعدها قوات أمن النظام حملات مداهمة واعتقلت عددا من شباب الحي وأعدمت سبعة أشخاص منهم ، ثم قامت بما هو أفظع من ذلك وبما يندى له جبين الإنسانية وانحطاط غير مسبوق في الغوغائية والبهيمية المطلقة والاعتداء السافر والوحشي على جوهر الذات الإنسانية في القرن 21 ويحدث أمام أعين منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم ، قام أعداء الإنسان بحرق الجثث في بعد تجميعها في أحد المنازل حيث قاموا بإشعال النار فيها وفي المنزل أيضا .

ونحب في الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن نشير إلى أمر هام للغاية وقد تكرر عشرات المرت في مختلف أنحاء ومدن سوريا ويشكل وصمة عار وتحدي كبير أمام منظمات حقوق الإنسان الكبرى في العالم ، فقد توجهت طواقم الهلال الأحمر السوري في مدينة حماة إلى الحي من أجل إسعاف الجرحى ولكن قوات جيش النظام واجهتهم بالرصاص الحي مما أدى إلى تراجعهم ، وهذا سبب إلى تفاقم إصابة عدد من الجرحى بل وإعدام قوات جيش النظام لعدد منهم .

حصيلة هذه الحملة البربرية هي:
– ستة وعشرين قتيلاً بينهم امرأه منهم سبعة أشخاص تم إعدامهم ميدانياً ثم حرق جثثهم ومن بينهم أيضا 4 جثث خطفهم جيش النظام ولم نستطع التعرف على أسمائهم .
– احتراق أكثر من أربعة منازل إثر اقتحام قوات الجيش لها.
– اعتقال أكثر من سبعة نساء من أبناء الحي .

متاح بالـ