تصعيد روسي كبير في إدلب والقطاع الطبي والإنساني يعاني من فقدان المحروقات

القدس العربي
وأدانت 89 منظمة مجتمع مدني وإنساني وإغاثي وحقوقي القصف الذي قامت به قوات النظام على مخيم قاح للنازحين، في 20 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، ووصفت الهجوم بـ”جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية يتوجب محاسبة مرتكبيها بدون أي تلكؤ أو إبطاء”.

وأشارت المنظمات إلى هجوم النظام السوري وحليفه الروسي-إحدى الدولتين الضامنتين لاتفاقيات خفض التصعيد -65 مرة على 47 مرفقا طبيا يقدم خدمات طبية لما يزيد عن مليون شخص في شمال غرب سوريا. وأدت هذه الاستهدافات “لخروج 24 منها عن الخدمة جزئياً أو كليًاً” وطالبت المنظمات الموقعة ومنها الشبكة السورية لحقوق الإنسان والدفاع المدني السوري وأطباء عبر القارات والمركز السوري للإعلام وحرية التعبير والمعهد السوري للعدالة والمنتدى السوري ومؤسساته واتحاد منظمات الرعاية والإغاثة الطبية “اوسام” وتجمع المحامين السوريين وتجمع المنظمات الإغاثية السورية وبيتنا سوريا، المجتمع الدولي بإطلاق “آلية تسمح بإنشاء محكمة لمحاسبة مجرمي الحرب في سوريا وتُوقف سياسة الإفلات من العقاب تُحقق في كل جرائم الحرب التي ترتكب ضد المدنيين”

… https://www.alquds.co.uk/%d8%a

شارك