“المؤقتة” تركز على الأمن..و”قسد” تخرق العقوبات على النظام!

المدن
كشفت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” أن القوات الكردية في شمال شرق البلاد “تخرق العقوبات الأميركية والأوروبية المفروضة على النظام وتقوم بتزويده بكمية كبيرة من النفط والغاز، وبشكل متكرر، والتي يحتاجها لمعالجتها وبيعها في الأسواق المحلية”.

وأوضح تقرير الشبكة أن محافظات الرقة والحسكة وديرالزور تضم قرابة 20 حقل نفط يخضع 11 منها لسيطرة القوات الكردية، وهي ذات قدرة إنتاجية أضخم بكثير من الحقول الواقعة تحت سيطرة قوات النظام السوري، ما يعني أن هذه القوات الكردية تُسيطر على 80% من إنتاج النفط والغاز في سوريا.

وقال التقرير إن “قوات سوريا الديموقراطية” التابعة لحزب “الاتحاد الديموقراطي” تبيع النفط الخام للنظام بقرابة 30 دولاراً، وبعائد يومي إجمالي 420 ألف دولار، وتحصل بالتالي شهرياً على نحو 12.6 مليون دولار، وسنوي 378 مليون دولار عدا عن عائدات الغاز.

وأشار التقرير إلى أن عمليات تهريب النفط إلى النظام، من قبل “قسد”، بدأت منذ نهاية عام 2017، عندما أحكمت سيطرتها على حقول النفط والغاز في محافظة ديرالزور، بعد معاركها مع “داعش”، بينما عمليات تزويد النظام السوري بالنفط من حقلي الرميلان والسويدية في محافظة الحسكة “لم تتوقف منذ سيطرة قوات حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي على الحقلين منتصف عام 2012، وتخضع هذه الحقول لاتفاقيات بين الطرفين ولا يزال العاملون فيهما يتلقون أجورهم من النظام السوري”.

… https://www.almodon.com/arabwo