تقرير يوثق مقتل 106 مدنيين خلال شهر من قصف الأسد وروسيا على الشمال المحرر

وذكر التقرير الصادر يوم الثلاثاء عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن المجزرة تسبَّبت في بثِّ حالة من الرعب لدى الأهالي الذين بدؤوا بالفرار، وقد نزح منهم، حسب التقرير، ما لا يقل عن 48 ألف مدني من كل من قرى: “التح وتحتايا، والخوين، بريف إدلب الجنوبي”، ويُقيم معظمهم الآن في مخيمات ومراكز إيواء تفتقر بشكل مُخيف لأدنى درجات الخدمات الأساسية.

وأشار التقرير، الذي اطلعت “زمان الوصل” عليه، إلى سِجِلِّ النظام الإجرامي، الذي تكرَّر استهدافه ليس فقط لمخيمات النَّازحين، بل لطرق وقوافل النُّزوح أيضاً.

وأكَّد غياب أي ملاجئ مُجهزة لحماية هؤلاء النَّازحين في حال تعرُّضهم لقصف مُتعمَّد من قبل النظام، وطالب بدخول قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة، لحماية ملايين المدنيين المحاصرين في الشمال السوري.

وحسب التقرير فقد نفَّذت طائرتان ثابتتا الجناح يُعتقد أنَّهما تابعتان لسلاح الجو الروسي يوم الجمعة 10/ آب/ 2018 بين الساعة 18:31 و 18:52 ثلاث غارات استخدمت فيها ما لا يقل عن 8 صواريخ شديدة الانفجار استهدفَت تجمعاً سكنياً شمال غرب قرية “أورم الكبرى” بريف حلب الغربي.

… https://www.zamanalwsl.net/new