تقرير يوثق مقتل أكثر من 6 آلاف مدني على يد القوات الروسية بسوريا

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ، اليوم الإثنين، إنها وثقت مقتل 6 آلاف و19 مدنيا في سوريا، على يد القوات العسكرية الروسية، منذ تدخلها إلى جانب نظام بشار الأسد، في سبتمبر/أيلول 2015.

وفي تقرير للشكبة صدر اليوم، أفادت أن القوات الروسية “قتلت ما لا يقل عن 6 آلاف و19 مدنياً، من بينهم 1708 أطفال، و642 سيدة، منذ سبتمبر 2015، حتى مارس/آذار الجاري”.

ولفتت إلى أن القوات الروسية “شنَّت قرابة 914 هجوماً على مراكز حيويَّة مدنيَّة، من ضمنها 162 حادثة اعتداء على منشآت طبيَّة، كما شنت قرابة 219 هجوماً بذخائر عنقودية، وقرابة 115 هجوماً بأسلحة حارقة”.

ونتيجة للهجمات الروسية بالتعاون مع النظام والحليف الإيراني، تشرد “قرابة 2.3 مليون سوري تشريدا قسريا، جراء تداعيات العمليات”.

الشبكة أوضحت أنه “مضى قرابة 29 شهراً منذ بداية التَّدخل العسكري الروسي في سوريا، حيث شنَّ سلاح الجو التَّابع للقوات الروسية، آلاف الغارات على مناطق مدنيَّة، وأحياء سكنية، واستخدمت الصواريخ الموجهة في قصف مراكز حيويَّة مدنيَّة، من ضمنها مراكز طبيَّة ومدارس وأسواق، واستخدمت الذخائر العنقودية، بشكل يفوق استخدام النظام السوري لها”.

كما اتهم التقرير روسيا بالفشل رغم التَّعهدات “بوقف الهجمات الكيميائية، بعد هجوم النظام على منطقتي الغوطة الشرقية والغربية في أغسطس/آب 2013، حيث تم تسجيل 48 هجوماً بالسِّلاح الكيميائي، منذ 30 سبتمبر 2015 حتى تاريخ نشر التقرير”.

… https://www.alsouria.net/conte

شارك