الشبكة السورية لحقوق الإنسان: روسيا قتلت أكثر من 6 آلاف مدني منذ تدخلها لدعم النظام

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين: إن روسيا قتلت نحو 6 آلاف و 19 مدنياً في سوريا، مضيفة اتهام روسيا بحماية النظام من المحاسبة في مجلس الأمن من جراء المجازر التي يرتكبها يومياً بحق المدنيين.

وأصدرت الشبكة تقريراً حصل راديو الكل على نسخة منه، قالت فيه: إنها وثقت مقتل أكثر من 6 آلاف و 19 مدنياً بهجمات روسية على المدنيين في سوريا، من بينهم 1708 أطفال، و 642 امرأة، منذ تدخلها في عام 2015.

وأكد تقرير الشبكة، أن القصف الروسي على المدن السورية شرد قسرياً نحو2.3 مليون سوري بسبب دعمها العسكري للنظام في سوريا.

وأضافت الشبكة في تقريرها، أن الطيران الحربي الروسي شن آلاف الغارات الجوية على أحياء سكنية، مستخدمة صواريخ موجهة على مراكز حيوية مدنية، ما أدى إلى إخراج عشرات المشافي والمدارس والأسواق عن الخدمة.

وأضافت أيضاً، أن روسيا شنت نحو 115 هجوماً بأسحلة حارقة، مؤكداً استخدمها القنابل العنقودية أكثر من النظام، كما استخدمت صواريخ خارقة للخرسانة في مناطق مأهولة بالسكان.

وتطرق التقرير لملف الأسلحة الكيميائية وقال: “إنه على الرغم من تعهدات روسيا بوقف الهجمات فإن النظام مستمر في استخدامه”، مشيراً إلى أنها ساندت النظام في هجومين كيميائين على الأقل.

وذكر التقرير، أن روسيا قدمت غطاء لا أخلاقياً للنظام في مجلس الأمن الدولي، ومنعت أي قرار يدعو إلى محاسبته، حيث بلغ مجموع ما استخدمته روسيا من حق النقض لصالح النظام 11 مرة.

وأكد التقرير فشل روسيا في الالتزام بالاتفاقيات الثنائية والمباشرة التي وقعتها مع فصائل مسلحة، إضافة إلى فشلها في تثبيت اتفاقية خفض التصعيد “أستانة”.

… https://www.radioalkul.com/p17

شارك