قتلت الآلاف وشردت نحو 2.3 مليون مدني.. تقرير يوثق انتهاكات روسيا منذ بدء عملياتها بسوريا

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم السبت، إن القوات الروسية قتلت 5 آلاف و783 مدنيا سورياً، منذ 30 سبتمبر/أيلول 2015 حتى 31 ديسمبر/كانون الأول 2017.

جاء ذلك في تقرير (link is external) نشرته الشبكة، على موقعها الإلكتروني، يوثق أبرز الانتهاكات التي نفَّذتها القوات الروسية، بحق المدنيين في سوريا، منذ بدء عملياتها وحتى نهاية العام المنصرم.

ووثقت الشبكة، في تقريرها، مقتل ما لا يقل عن 5 آلاف و783 مدنيا، بينهم ألف و596 طفلاً، و992 سيدة، و53 كادرا طبيا، جراء الانتهاكات التي نفَّذتها القوات الروسية، في الفترة المذكورة، والتي تمتد لـ 27 شهرا.

وأشارت إلى “ارتكاب القوات الروسية ما لا يقل عن 294 مجزرة، واعتدائها على 817 مركزا حيويا مدنيا”.

ولفت التقرير إلى تنفيذ روسيا “قرابة 217 هجمة بذخائر عنقودية، وقرابة 113 هجمة بأسلحة حارقة”.

وأكدت الشبكة، أنه تم تشريد قرابة 2.3 مليون سوري بشكل مباشر منذ التدخل الروسي بجانب الأسد إلى جانب حليفه الإيراني.

وطالبت الشبكة “روسيا بالتوقف عن قتل المدنيين والاعتذار للضحايا وإعادة إعمار ما دمَّرته إن رغبت في دور سياسي” متساءلة أن “روسيا فشلت في تحقيق إنجاز بسيط متمثل بردع نظام الأسد عن قصف الغوطة الشرقية.. فكيف ستنجح في مسار سياسي شامل” في إشارة إلى مؤتمر “سوتشي” والذي تسعى روسيا خلاله للبحث عن حل في سوريا .

… https://www.alsouria.net/conte

شارك