روسيا نفذت 121 هجمة عنقودية على سورية خلال عام

وثَّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان شن القوات الروسية لـ121 هجمة بالذخائر العنقودية على الأراضي السورية، خلال عام واحد، و175 هجمة منذ بداية تدخلها عسكرياً في سورية.
وأوضح تقرير صادر عن الشبكة، اليوم الخميس، أن هذه الهجمات تسببت بمقتل 93 مدنياً، بينهم 24 طفلاً، و13 سيدة، وإصابة ما لا يقل عن 417 شخصاً آخرين.
وتركزت الهجمات الروسية بالذخائر العنقودية على محافظة حلب، التي نالت 89 هجمة، تلتها محافظة إدلب بـ68 هجمة، ثم محافظة حمص بـ9، و3 هجمات عنقودية على من محافظتي حماة ودرعا، و3 هجمات في مناطق خاضعة لسيطرة تنظيم “داعش” في كل من محافظتي دير الزور والرقة.
ورجح التقرير أن قوات سورية-روسية مشتركة هي المسؤولة عن 6 هجمات بالذخائر العنقودية شنت على محافظة ريف دمشق.
وقال فضل عبد الغني، مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان: “تعجز الأمم المتحدة حتى اليوم عن ردع النظام السوري عن استخدام الذخائر العنقودية على الرغم من إدانة معظم دول العالم له وبشكل متكرر عبر الجمعية العامة، فكيف بإمكانها ردع دولة عظمى مثل روسيا؟”.
وأشارت الشبكة إلى أن الشبكة اعتمدت على روايات شهود ومراصد تتبع للمعارضة المسلحة تستطيع إلى حدٍّ جيِّد تمييز الطيران الذي يقلع من قاعدة حميميم الجوية، والتي تُعتبر مركزاً عسكرياً روسياً، إضافة إلى مراجعة الصور والفيديوهات، والتي أظهرت ذخائر صغيرة غير منفجرة وبقايا حواضن مُحمَّلة بذخائر عنقودية.
وأكد التقرير أن استخدام القوات الروسية للذخائر العنقودية يرقى إلى جرائم حرب، خاصة أن الأدلة تُشير إلى استخدامها ضد أهداف مدنية، وليس إلى أغراض عسكرية محددة.
وأوصى التقرير الحكومة الروسية بالتوقف الفوري عن إنتاج الذخائر العنقودية واستخدامها في سورية، والبدء بتدمير مخزونها والانضمام إلى معاهدة حظر استخدام الذخائر العنقودية، إضافة إلى التحقيق في جميع الانتهاكات الواردة فيه.
وطالبها بضرورة نشر خرائط تفصيلية بالمواقع التي شنَّت فيها هجمات بالذخائر العنقودية، وتزويد الأمم المتحدة وإطلاع المجتمع السوري عليها، حتى يُيسر ذلك عمليات إزالة المخلفات التي لم تنفجر بعد، وتعويض المجتمع السوري، وبشكل خاص الضحايا وأُسرهم، عن جميع ما تسببت به تلك الهجمات من أضرار مادية ومعنوية.

… https://www.alaraby.co.uk/flas
شارك