برلين: الشبكة السورية لحقوق الإنسان تشارك في فعالية حوارية عن انتهاكات قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا

الشبكة السورية لحقوق الإنسان
برلين 20/ آذار/ 2019: شاركت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في جلسة حوارية تحت عنوان “دور ألمانيا في هجمات قوات التحالف ضد داعش: الهجوم الجوي على مأوى “البادية” للنازحين في سوريا” عُقدَت الفعالية في مقرِّ المركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان في برلين – ألمانيا، بتنظيم كل من منظمة “Airwars”، و”المركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان – ECCHR” وبمشاركة “لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا”، ومنظمة “هيومان رايتس ووتش – HRW”. وتحدَّث كل: “جيمس رودهافر” لجنة التحقيق الدولية، “مايك آوتر” مسؤول مناصرة وباحث في الصراعات – Airwars، “فضل عبد الغني” رئيس الشبكة السورية لحقوق الإنسان، “نديم حوري” مدير برنامج الإرهاب ومكافحة الإرهاب – هيومان رايتس ووتش، “روبرت فرو” من جامعة بوتسدام وجامعة فيدرينا الأوروبية، “اندريس شولر” مدير برنامج الجرائم الدولية والمحاسبة – المركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان، وأدارت الجلسة السيدة “ديلينا جوكسو” مستشار مع الإطار المشترك للطائرات الفتاكة في مؤسسات المجتمع المفتوح و PAX هولندا. حضر الجلسة عدد من الباحثين والإعلاميين والمهتمين.
 
وتحدَّث السيد فضل عبد الغني عن الدور الذي لعبته الشبكة السورية لحقوق الإنسان ليس في توثيق الحوادث التي تُخلف عدداً كبيراً من الضحايا فحسب بل في محاولة تسجيل وملاحقة كافة الحوادث التي حصلَ فيها انتهاك لقواعد القانون الدولي، وهذا ما مكنَّها من بناء قاعدة بيانات واسعة؛ الأمر الذي ساعد لاحقاً في إعطاء تصوُّر عن كيفية تطور ديناميكيات الهجمات مع الوقت وعبر السنوات.
وأشار إلى أنه بحسب قاعدة البيانات فقد قتلت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية 3035 مدنياً، وأكَّد تصاعد الانتهاكات مع مرور السنوات بدلاً من الاستفادة من الأخطاء وتخفيف الأضرار، واستعرض تحليلاً لحوادث هجمات قوات التحالف الدولي التي تم توثيقها، بناءً على مُتغيرين: حصيلة الضحايا، واستهداف المراكز الحيوية، وأوضحَ أنَّ قوات التحالف الدولي قد ارتكبت منذ تدخلها ما لا يقل عن 172 مجزرة، ونفَّذت قرابة 181 حادثة اعتداء على مراكز حيوية، وهذا مؤشر على أن الانتهاكات قد أصبحت تُشكل نمطاً واسعاً ومتكرراً يُشير إلى استهتار بحياة المدنيين إلى حدٍ بعيد، وعقدَ “عبد الغني” مقارنة بين أبرز انتهاكات قوات التَّحالف الدولي في سوريا في عهدي الرئيسين الأمريكيَين “باراك أوباما” و “دونالد ترامب”، وأشارَ إلى أنَّ هجمات قوات التحالف الدولي بدأت تتَّخذ منحى أكثر فوضوية وعشوائية منذ العام الثاني للتدخل موضحاً أنَّ العام الثالث (أيلول/ 2016 حتى أيلول/ 2017) كان الأسوأ على الإطلاق.
 

للاطلاع على التقرير كاملاً

SHARE
متاح بالـ