مرور 1000 يوم على بدء عمليات قوات التحالف الدولي في سوريا

قتلت 1256 مدنياً بينهم 383 طفلاً

قوات التحالف الدولي
منذ بداية تدخل قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، في 23/ أيلول/ 2014، عملت الشبكة السورية لحقوق الإنسان على توثيق ومواكبة الانتهاكات التي ترتكبها تلك القوات، وأصدرت في هذا الصدد 11 تقريراً خاصاً، ركَّزت على الحوادث التي خلَّفت ضحايا مدنيين، واستهدفت مراكز حيوية مدينة.
توافق هذه الأيام مرور 1000 يوم على بدء تلك العمليات، وبناء على عمليات المواكبة الدورية وما نقوم بتسجيله من حوادث يومية وشهرية، لابدَّ من أن نُسلِّطَ الضوء على النقاط الرئيسة التالية من وجهة نظرنا:
 
أولاً: الخسائر البشرية مرتفعة جداً وتُشير إلى عدم اكتراث واضح:
اتَّصفت الهجمات التي نفَّذتها قوات التحالف في عامي 2014 و2015 بأنها كانت مركزة وأكثر دقة في استهدافها للمواقع العسكرية التابعة لتنظيم داعش وأقلَّ تسبباً في وقوع الضحايا المدنيين، مقارنة مع الهجمات التي تم تنفيذها في 2016 حتى نيسان/ 2017، والتي كانت أكثر عشوائية وفوضوية بشكل ملحوظ من قِبَلِنا.
قتلت قوات التحالف الدولي منذ بداية تدخلها في 23/ أيلول/ 2014 حتى بداية أيار/ 2017 ما لايقل عن 1256 مدنياً، بينهم 383 طفلاً، و221 سيدة (أنثى بالغة)، معظم بياناتهم مسجلة لدينا.
 
بينما قتلت بين 1/ كانون الثاني/ 2016 وبداية أيار/ 2017 ما لايقل عن 998 مدنياً، بينهم 304 طفلاً، و178 سيدة، أي بمعدل 80 % من مجمل الضحايا الذين قُتلوا في العام والنصف الأخيرين.
لقد بلغ مجموع المجازر التي ارتكبتها قوات التحالف الدولي 51 مجزرة منذ تدخلها في 23/ أيلول/ 2014 حتى لحظة إعداد هذا التقرير، بينها 34 مجزرة في محافظة الرقة لوحدها أي بنسبة 67 %، و12 في محافظة حلب.
 

للاطلاع على البيان كاملاً

شارك
متاح بالـ