أدلة متعددة تشير إلى تعمُّد القوات الروسية والسورية قصف قافلة الأمم المتحدة في حلب

قصف قافلة الأمم المتحدة
أولاً: تفاصيل الحادثة، أدلة وشهادات:
الإثنين 19/ أيلول/ 2016 شاركت طائرات مروحية حكومية، وطائرات ثابتة الجناح نعتقد غالباً أنها روسية في هجوم مكثف وبعدة هجمات على مركز للهلال الأحمر شرق بلدة أورم الكبرى، حيث استمر القصف قرابة 3 ساعات.
ألقت المروحيات الحكومية ما لايقل عن 4 براميل متفجرة، وشنت الطائرات ثابتة الجناح الروسية ما لايقل عن 9 غارات استخدمت فيها الصواريخ والرشاشات الثقيلة.
استهدف القصف بشكل رئيس مركز الهلال الأحمر السوري، ودمَّر قافلة من شاحنات مُحمَّلة بالمساعدات الإغاثية المقدمة من الأمم المتحدة كانت تنتظر تفريغها في مستودعات تابعة لمركز الهلال الأحمر، كما طال القصف فرقَ الإسعاف والدفاع المدني التي حاولت إنقاذ الجرحى والمصابين من عمال الإغاثة.
وثقَّت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إثر تلك الهجمات مقتل 12 مدنياً جميعهم من أفراد عمال الإغاثة وسائقي الحافلات من بينهم عمر بركات رئيس شعبة الهلال الأحمر في البلدة، إضافة إلى دمار كبير في مبنى الهلال الأحمر، واحتراق ما يزيد عن 10 شاحنات مُحمَّلة بالمعونات الإغاثية.

طلبت الشبكة السورية لحقوق الإنسان من أحد الأشخاص المتعاونين زيارة موقع الحادثة بعد توقف القصف والتقاط عدد من الصور والفيديوهات الخاصة، وقد أظهرت الصور ومقاطع الفيديوهات الخاصة التي حصلنا عليها، إضافة إلى عدد آخر من صور وفيديوهات نُشرت على اليوتيوب وصفحات التواصل من قبل عدد من الإعلاميين المحليين، حجم الدمار الكبير الذي ألحقه القصف بقوافل المساعدات الإنسانية وتلف المعونات وصناديق الإغاثة، وقد أظهرت إحدى الصور مخلفات صواريخ نعتقد أنها روسية، كما حصلنا على صور للضحايا، وتُظهر أن بعضهم قد تحول إلى أشلاء، لم نَقُم بنشرها لقساوة المشهد، ونحتفظ بنسخ من جميع الصور والفيديوهات جميعاً في سجلاتنا.

كما قام فريق الشبكة السورية لحقوق الإنسان بالتواصل مع عدد من شهود العيان و أعضاء في الدفاع المدني، ومع ناجين من الحوادث، ومع نشطاء إعلاميين محليين، كانت شهاداتهم وأقوالهم جميعاً متقاربة، وتطابق إلى حد كبير ماورد في مقاطع الفيديوهات والصور، نعرض في هذا التقرير ثلاثة منها، وقد شرحنا للشهود الهدف من المقابلات، وحصلنا على موافقتهم على استخدام المعلومات التي يُقدمونها في هذا التقرير.
أثبتت التحقيقات الواردة في هذا التقرير أن المناطق المستهدفة كانت عبارة عن مناطق مدنية ولايوجد فيها أية مراكز عسكرية أو مخازن أسلحة تابعة لفصائل المعارضة المسلحة أو التنظيمات الإسلامية المتشددة خلال الهجوم أو حتى قبله.

للاطلاع على التقرير كاملاً

شارك
متاح بالـ