القوات الروسية تقتل المدنيين في ثالث أيام عيد الفطر

موت على ضفاف العاصي

أيام عيد الفطر
أولاً: المقدمة:
تتبع بلدة دركوش ناحية جسر الشغور في محافظة إدلب وتبعد عن مدينة جسر الشغور نحو 27 كم، تخضع البلدة لسيطرة فصائل في المعارضة المسلحة.
في هذا التقرير نقوم بتوثيق ارتكاب قوات نميل للاعتقاد أنها روسية مجزرة في بلدة دركوش ثالث أيام عيد الفطر، حيث قام فريق الشبكة السورية لحقوق الإنسان بالتواصل مع عدد من أهالي المدينة وشهود العيان وناجين من الحوادث، ومع نشطاء إعلاميين محليين، ونعرض في هذا التقرير 3 شهادات، كما راجعنا الصور والفيديوهات الواردة إلينا وتحققنا من صدقيتها، وقد شرحنا للشهود الهدف من المقابلات، وحصلنا على موافقتهم على استخدام المعلومات التي يقدمونها في هذا التقرير، ونحتفظ بنسخ من جميع مقاطع الفيديو والصور المذكورة في هذا التقرير.

أثبتت التحقيقات الواردة في هذا التقرير أن المناطق المستهدفة كانت عبارة عن مناطق مدنية ولايوجد فيها أي مراكز عسكرية أو مخازن أسلحة تابعة لفصائل المعارضة المسلحة أو التنظيمات الإسلامية المتشددة أثناء الهجوم أو حتى قبله.
ماورد في هذا التقرير يُمثل الحد الأدنى الذي تمكنَّا من توثيقه من حجم وخطورة الانتهاك الذي حصل، كما لا يشمل الحديثُ الأبعادَ الاجتماعية والاقتصادية والنفسية.

ثانياً: التفاصيل:
الجمعة 8/ تموز/ 2016 قرابة الساعة 10:30 صباحاً استهدف صاروخ يُعتقد أن مصدره البوارج الروسية، بلدة دركوش في ريف محافظة إدلب، انفجر الصاروخ في السماء وسقطت شظاياه قرب تجمع للمدنيين عند ضفة نهر العاصي في البلدة، في حين سقط الصاروخ على منزل سكني على ضفة النهر المقابلة ما تسبب بمقتل بعض ساكنيه.
وثَّقنا مقتل 27 مدنياً بينهم طفلان، و11 سيدة، إضافة إلى دمار قرابة 13 منزلاً بشكل شبه كامل وجرح قرابة 53 شخصاً. بينهم 3 من عناصر الدفاع المدني.

تواصلت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مع السيد قتيبة أبو حمزة – عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك – وهو ناشط إعلامي في منظمة الدفاع المدني، توجَّه إلى مكان القصف وأفادنا بروايته:
“عمم مرصد يتبع للجيش الحر عن انطلاق صاروخ من جهة البحر نحو بلدتنا، ثم سمعنا صوت انفجارين، وصلنا إلى مكان سقوط الضحايا وجدنا ما يزيد عن 11 ضحية جمعيهم من خارج البلدة، كانوا قد جاؤوا للتَّنزُّه قربَ ضفة نهر العاصي، أخبرني أحد الشهود أن الصاروخ انفجر في السماء وسقطت شظاياه على ضفة النهر وسقط جسم الصاروخ على أحد المنازل السكنية المطلَّة على الضفة المقابلة وسبب سقوط ضحايا أيضاً لكن العدد الأكبر من الضحايا كان نتيجة انفجار الشظايا.

للاطلاع على التقرير كاملاً

SHARE
متاح بالـ