رسالة إلى قادة الاتحاد الأوروبي

يجب ملاحقة المجرمين ومحاسبتهم لا استقبالهم
زيارة علي مملوك ومحمد ديب زيتون وصمة عار

رسالة إلى قادة الاتحاد الأوروبي
نشر عدد من الصحف والمواقع الإيطالية في بداية شهر تموز الجاري عدة أخبار عن زيارة سرية قام بها مدير المخابرات الإيطالية ألبرتو مانينتي نهاية الأسبوع الماضي دمشق، لعقد اجتماع سري مع الرئيس الحالي بشار الأسد، وقد وردت إلى الشبكة السورية لحقوق الإنسان مزاعم تُفيد بقيام السلطات الإيطالية استقبال اللواء محمد ديب زيتون، وعن قيام السلطات الألمانية استقبال علي مملوك.

اللواء علي مملوك هو:
أحد مؤسسي إدارة المخابرات الجوية ومديرها بين عامي 2003 – 2005، وبعد المؤتمر القطري العاشر لحزب البعث الذي انعقد خلال من 6 – 9 حزيران عام 2005 عينه “بشار الأسد” مديراً لإدارة المخابرات العامة (أمن الدولة)، وترأس مكتب الأمن الوطني بعد تفجير خلية الأزمة في عام 2012، وهو مكتب يُشرف على كل الأجهزة الأمنية، ويتبع في جميع أعماله مباشرة لرئيس الجمهورية.
يشرف علي مملوك على عمل الأجهزة الأمنية الأربعة وهي (المخابرات العامة لقوى الأمن الجوي – المخابرات العسكرية – والمخابرات العامة لأمن الدولة – والمخابرات العامة للأمن السياسي) من خلال ترأسه لمكتب الأمن الوطني.

اللواء محمد ديب زيتون هو:
مستشار مقرب من بشار الأسد ويترأس حالياً شعبة المخابرات العامة (أمن الدولة)، وكان من الشخصيات التي فاوضت فصائل المعارضة في اتفاقيات الهدن التي شهدتها محافظة حمص، كما أنه عضو في مكتب الأمن القومي.
كان يترأس شعبة الأمن السياسي العام قبل آذار/2011، كما قام زيتون بتسيير أمور وزارة الداخلية بتاريخ 29 مارس 2010 بتكليف من رئيس الجمهورية.

SHARE
متاح بالـ