القوات الحكومية تستهدف التجمعات المدنية في مناطق سيطرة تنظيم داعش

مجزرتان متواليتان في مدينة الرقة

اتستهدف التجمعات المدنية
أولاً: المقدمة.
في هذا التقرير نقوم بتوثيق ارتكاب القوات الحكومية مجزرتين في مدينة الرقة يومي 18 و 19/ آذار/ 2016 حيث قام فريق الشبكة السورية لحقوق الإنسان بالتواصل مع عدد من أهالي البلدة وشهود العيان وناجين من الحوادث، ومع نشطاء إعلاميين محليين، ونعرض في هذا التقرير شهادتين، كما راجعنا الصور والفيديوهات الواردة إلينا وتحققنا من صدقيتها، وقد شرحنا للشهود الهدف من المقابلات، وحصلنا على موافقتهم على استخدام المعلومات التي يقدمونها في هذا التقرير، ونحتفظ بنسخ من جميع مقاطع الفيديو والصور المذكورة في هذا التقرير.
أثبتت التحقيقات الواردة في هذا التقرير أن المناطق المستهدفة كانت عبارة عن مناطق مدنية ولايوجد فيها أي مراكز عسكرية أو مخازن أسلحة تابعة للمعارضة المسلحة أو للتنظيمات الإسلامية المتشددة خلال الهجوم أو حتى قبله.
ماورد في هذا التقرير يُمثل الحد الأدنى الذي تمكنا من توثيقه من حجم وخطورة الانتهاك الذي حصل، كما لا يشمل الحديثُ الأبعادَ الاجتماعية والاقتصادية والنفسية.

ثانياً: التفاصيل:
ألف: مجزرة حي الثكنة، الجمعة 18/ آذار/ 2016
قصف الطيران الحربي الحكومي عدة صواريخ استهدفت حي الثكنة وسط مدينة الرقة الخاضع لسيطرة تنظيم داعش ما أدى إلى مقتل 16 مدنياً، بينهم 4 أطفال، و3 سيدات ودمار في قرابة 3 أبنية سكنية.
تمكنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان من التواصل مع أحد سكان الحي الذي زار مكان الحادثة، السيد أبو حسين وهو مدرس جغرافيا، أفادنا بشهادته حول الحادثة:
“حلقت طائرتان من طائرات النظام على ارتفاع عالٍ جداً وصوتهما اخترق الأجواء بشكل ملفت، كان ذلك قرابة الساعة 11:30 قبيل صلاة الجمعة، عندها سمعت عدة انفجارات متتالية كانت ناتجة عن قصف استهدف مقرات الفرقة 17 التابعة للتنظيم والمتواجدة في الجهة الشمالية من المدينة.

SHARE
متاح بالـ