لا يمكن لروسيا أن تكون طرفاً في الحل السياسي ومشاركاً في القتل في وقت واحد

القوات الروسية تقتل 99 مدنياً خلال 72 ساعة في مدينة معرة النعمان

 قادة الاتحاد الأوربي
أولاً: المقدمة:
تتبع مدينة معرة النعمان محافظة إدلب، وتقع إلى الجنوب من مدينة إدلب وتبعد عنها قرابة 40كم، وتخضع لسيطرة عدة فصائل تابعة للمعارضة المسلحة بالاشتراك مع تنظيم جبهة النصرة.
في هذا التقرير نقوم بتوثيق ارتكاب طائرات حربية يُزعم أنها روسية مجزرتين في مدينة معرة النعمان في يومي السبت 9/ كانون الثاني/ 2016 والثلاثاء 12/ كانون الثاني/ 2016، استهدفت الحادثة الأولى مبنى المحكمة الشرعية في مدينة معرة النعمان، وهذه هي المرة الثانية التي تستهدف فيها طائرات حربية يُزعم أنها روسية مباني المحاكم الشرعية التي تعد من المراكز الحيوية المهمة والمزدحمة بالأهالي المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة المسلحة، وثقنا في تقرير سابق الحادثة الأولى والتي حصلت في 20/ كانون الأول/ 2015 في مدينة إدلب.

قمنا بالتواصل مع عدد من أهالي وأقرباء الضحايا ومع الناشطين المحليين وقد أجرينا معهم عدة مقابلات، سنعرض أربعة منها في هذا التقرير، كما قمنا بتحليل العديد من الصور والفيديوهات الواردة إلينا وتحققنا من صدقيتها، وتطابقها إلى حد بعيد مع ما ذهب إليه الشهود، ونحتفظ بنسخ من جميع مقاطع الفيديو والصور المذكورة في هذا التقرير، وقد أخبرنا الشهود بالهدف من المقابلات، وحصلنا على موافقتهم باستخدام المعلومات التي يقدمونها في هذا التقرير، ونحتفظ بأسمائهم الحقيقية وعناوين الاتصال.
أثبت كل ذلك أن المناطق المستهدفة كانت عبارة عن مناطق مدنية ولايوجد فيها أي مراكز عسكرية أو مخازن أسلحة تابعة للمعارضة المسلحة خلال الهجوم أو حتى قبله.
ماورد في هذا التقرير يُمثل الحد الأدنى الذي تمكنا من توثيقه من حجم وخطورة الانتهاكات التي حصلت، كما لا يشمل الحديثُ الأبعادَ الاجتماعية والاقتصادية والنفسية.
السلطات الروسية تُنكر جميع هذه الاتهامات، وتعلن أجهزتها الإعلامية أن جميع أهدافها هي أهداف عسكرية تابعة لسيطرة تنظيم داعش.

SHARE
متاح بالـ