بين القصف الروسي وتنظيم داعش نزوح 20 ألف نسمة لألف كيلو متر

نزوح أهالي ناحية مهين في ريف حمص الشمالي

القصف الروسي وتنظيم داعش
تضم ناحية مهين الواقعة في ريف محافظة حمص الشمالي كل من المناطق التالية: (مهين، حوارين، الغنثر، الحدث) وتخضع لسيطرة فصائل في المعارضة المسلحة منذ منتصف عام 2014، و يبلغ عدد سكانها مايقارب 27 ألف نسمة، وقد نزح إلى هذه المناطق مالايقل عن 15 ألف نسمة آخرين قدموا إليها مؤخراً من مدينة القريتين، واستقروا في مهين، وذلك فراراً من حكم تنظيم داعش (يطلق على نفسه اسم الدولة الإسلامية) الذي سيطر على المدينة في آب/ 2015.
يوم السبت 31/ تشرين الأول/ 2015 تقدم تنظيم داعش واقتحم بلدة مهين وسيطر عليها، وبعد عدة ساعات من سيطرته عليها بدأ قصف كثيف بالصورايخ الحربيةمن قِبَلِ طيران حربي أخبرنا الأهالي أنهم يتوقعون أنه روسي، ترافق ذلك مع قصف مدفعي من مدفعية تابعة للنظام السوري متمركزة في قرية صدد المجاورة، ومن فوج الحمرات.

تسبب القصف الجوي للطيران الحربي بمقتل شخصين مدنيين بحسب فريق توثيق الضحايا في الشبكة السورية لحقوق الإنسان، وجرح العشرات من السكان، بدأ ما لايقل عن 20 ألف شخص بالفرار من المنطقة، وتوجهوا باتجاه مدينة القريتين الخاضعة لتنظيم داعش، كون المناطق الواقعة غرب حمص تخضع لسيطرة النظام السوري، وقد تعرض العديد ممن حاولوا النزوح إليها لحوادث اعتقال من قبل حواجز النظام العسكرية، وبعضهم أصبح في عداد المختفين قسرياً بحسب ما أخبرنا بذلك عدد من الأهالي عند سؤالهم عن سبب عدم النزوح باتجاه مناطق النظام السوري.

full pdf report

SHARE
متاح بالـ