مقتل 11 من الكوادر الطبية في تشرين الأول 2015

9 على يد القوات الحكومية، 1 على يد القوات الروسية، 1 على يد تنظيم داعش

11 من الكوادر الطبية
أولاً: ملخص التقرير:
تعتمد الشبكة السورية لحقوق الإنسان منهجية عالية في التوثيق، عبر الروايات المباشرة لناجين أو لأهالي الضحايا، إضافة إلى عمليات تدقيق وتحليل الصور والفيديوهات وبعض التسجيلات الطبية، وبالرغم من ذلك لا ندعي أننا قمنا بتوثيق الحالات كافة، وذلك في ظل الحظر والملاحقة من قبل القوات الحكومية وبعض المجموعات المسلحة الأخرى.

للاطلاع بشكل تفصيلي حول منهجية الشبكة السورية لحقوق الإنسان في توثيق الضحايا نرجو زيارة الرابط.
إن قصف القوات الحكومية بشكل مستمر ومنذ عام 2011 للمنشآت الطبية، واستهداف أطراف النزاع المسلح وبشكل خاص القوات الحكومية للكوادر الطبية بعمليات القتل والاعتقال، يدل على سياسة متعمدة تهدف إلى إيقاع المزيد من القتلى، وزيادة معاناة الجرحى من المدنيين والمسلحين.
في شهر تشرين الأول وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 11 شخصاً من الكوادر الطبية توزعوا كالتالي:
ألف: القوات الحكومية (الجيش، اﻷمن، الميليشيات المحلية، الميليشيات الشيعية اﻷجنبية): قتلت 9 أشخاص من الكوادر الطبية توزعوا إلى:
1. طبيب بسبب التعذيب.
2. صيدلاني.
3. ممرضان أحدهما سيدة.
4. متطوع في الهلال الأحمر السوري.
5. أربعة من الكوادر الطبية.

باء: القوات الروسية: قتلت شخصاً واحداً من الكوادر الطبية.
تاء: التنظيمات الإسلامية المتشددة:
تنظيم داعش (يطلق على نفسه اسم الدولة الإسلامية): قتل طبيباً واحداً.