إحياء لذكرى ضحايا الحرب الكيميائية في سوريا

حرب من طرف واحد

ضحايا الحرب الكيميائية
أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 21 تقريراً حول استخدام الغازات السامة في سوريا، منذ أول استخدام في حي البياضة في حمص يوم الأحد 23/ كانون الأول/ 2012، وكان آخر تقرير قد صدر في 19/ نيسان الجاري بعنوان “في انتظار هجوم الغوطة الثاني” في رسالة رمزية: إنه مالم ترتكب القوات الحكومية هجوماً ثانياً مشابهاً لهجوم الغوطة الأول في 21/ آب/ 2013 فلن يتحرك مجلس الأمن لحماية المدنيين في سوريا، وبالتالي ستستمر القوات الحكومية بخرق قرارات مجلس الأمن وخرق اتفاقية نزع الأسلحة الكيميائية التي انضمت إليها، وخرق القانون الدولي الإنساني.

جميع تلك التقارير رصدت استخدام القوات الحكومية للغازات السامة في مختلف المحافظات السورية، لم نوثق حوادث استخدام للغازات السامة من قبل أطراف رئيسة فاعلة أخرى كالقوات الكردية أو الجماعات المتشددة أو المعارضة المسلحة.

قبل هجوم الغوطة الشهير في 21/ آب/ 2013 وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان استخدام القوات الحكومية للغازات السامة ما لايقل عن 28 مرة.

بعد هجوم الغوطة وصدور القرار 2118 بتاريخ 27/ أيلول/ 2013 وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 92 حادثة لاستخدام القوات الحكومية غازات يُعتقد أنها سامة، أي 92 خرقاً للقرار 2118، من بينها 21 خرقاً للقرار 2209 الصادر حديثاً بتاريخ الجمعة 6/ آذار/ 2015.

SHARE
متاح بالـ