حصاد أربع سنوات لأبرز انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا

حصاد أربع سنوات
الأطراف الفاعلة:
أ: القوات الحكومية:

القوات الحكومية تشمل: جميع القوى المقاتلة من قوات الجيش والأمن والمخابرات، بما في ذلك الميليشيات المحلية كجيش الدفاع الوطني وغيره، وتنضم إليها الميليشيات الشيعية الأجنبية المقاتلة في سوريا.
أولاً: الانتهاكات في معاملة المدنيين والمسلحين العاجزين عن القتال:
أ: المجازر وغيرها من أعمال القتل غير المشروع:
منذ بدء الاحتجاجات السلمية في سوريا في آذار/ 2011 لغاية 10/ آذار/ 2015 وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قيام القوات الحكومية بقتل 176678 شخصاً مدنياً، بينهم 18242 طفلاً، 18457 سيدة، وبينهم 11427 بسبب التعذيب.
إن نسبة النساء والأطفال إلى المجموع الكلي للضحايا المدنيين بلغت 19% وهذا مؤشر صارخ على تعمد القوات الحكومية استهداف المدنيين عبر عمليات القصف العشوائي، والإعدام.

يوم الأربعاء 23/ آذار/ 2011 أطلقت القوات الحكومية النار على متظاهرين حاولوا الاعتصام لفك الحصار المفروض على مدينة درعا، تسبب ذلك بمقتل 47 شخصاً بينهم طفل.
يوم الجمعة 29/ نيسان/ 2011 أطلقت القوات الحكومية الرصاص الحي على متظاهرين اعتمصوا أمام بناء مفرزة الأمن العسكري في الرستن بحمص، تسبب ذلك بمقتل 15 شخصاً.
يوم الجمعة 3/ حزيران/ 2011 قتلت القوات الحكومية 65 شخصاً، بعد أن أطلقت النار على عشرات آلاف المتظاهرين في ساحة العاصي وسط مدينة حماة.
يوم الأحد 4/ أيلول/2011 اقتحمت القوات الحكومية مدينة خان شيخون بإدلب، وقتلت 9 مدنيين، بينهم طفلة وشخص من ذوي الاحتياجات الخاصة إثر إطلاقها الرصاص بشكل عشوائي في المدينة.
يوم الجمعة 27/ كانون الثاني/ 2012 أطلقت القوات الحكومية الرصاص على متظاهرين في حي المرجة بحلب، ما تسبب بمقتل 9 مدنيين.
يوم الخميس 31/ أيار/ 2012 سجلت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 12 موظفاً من معمل السماد الآزوتي في حمص بعد اختطافهم من قبل حاجز قطينة العسكري التابع للقوات الحكومية حيث تم اقتيادهم إلى مزرعة قريبة ومن ثم تعذيبهم وإعدامهم ميدانياً رمياً بالرصاص، والتنكيل بجثثهم.

SHARE
متاح بالـ