قصف قوات التحالف يوقع ضحايا مدنيين في دير الزور

القوات الحكومية تقتل أكثر من 80 ضعفاً من المدنيين السوريين في المدة نفسها

قوات التحالف
أولاً: مقدمة:
بدأت قوات التحالف الدولي حملتها العسكرية الموجهة ضد تنظيم داعش بتاريخ 23/ أيلول/ 2014، قام تنظيم داعش بعد ذلك مباشرة بإخلاء معظم مقراته الرئيسة في محافظة الرقة ومحافظة دير الزور، ثم قام بعمليات إعادة نشر وتوزيع لمقاتليه، وعمل على اتخاذ مقرات جديدة بين المباني السكنية للمدنيين، ونشر حواجز عسكرية بالقرب من تلك المقرات.
خلفت هجمات قوات التحالف منذ بداية الهجمات بتاريخ 23/ أيلول وحتى طباعة هذا التقرير مقتل ما لايقل عن 40 مدنياً، بينهم 8 أطفال و6 نساء.
قتلت القوات الحكومية في المدة نفسها ما لايقل عن 3273 مدنياً، بينهم 404 أطفال، و327 امرأة، و411 تحت التعذيب.
قتل تنظيم داعش 117 مدنياً، بينهم 9 أطفال وامرأتان، و21 تحت التعذيب.
قتلت قوات المعارضة المسلحة في المدة نفسها 123 مدنياً، بينهم 35 طفلاً، و11 امرأة.
يبدو أن الحكومة السورية استغلت الحرب على تنظيم داعش وصعدت هجماتها الوحشية ضد المناطق الخارجة عن سيطرتها، والقصف العشوائي يخلف دائماً ضحايا مدنيين بنسبة تتجاوز الـ 80%.
كما أنه من المؤكد مقتل العديد من العناصر التابعين لتنظيم داعش، لكن تنظيم داعش لا ينشر أي شيء عنهم، ويمنع الإعلاميين المحليين من العمل، وبالتالي لا يوجد منهجية أو إمكانية لمعرفة عدد الضحايا الذين يسقطون من قبل التنظيم، كما لا يمكن معرفة الضحايا من قوات الجيش والأمن والشبيحة التابعين للقوات الحكومية، وعادة تتبنى هذه الإحصائيات الغير منطقية وسائل إعلام تهدف إلى تحقيق مكاسب مادية على حساب الموضوعية والموثوقية.

SHARE