القانون الدولي الإنساني وإسرائيل!

القانون الدولي
عندما يخرج أي مسؤول إسرائيلي أوحتى صحفي أو معلق على وسائل الإعلام المرئية أوالمسموعة، ويسأل لماذا تقصفون وتقتلون الأهالي في قطاع غزة؟ تكون الإجابة حاضرة وبقوة: إن المسؤول الرئيس عن ذلك هو حركة حماس الإرهابية التي تحتمي بالمدنيين وتتخذهم دروعاً بشرية، سمعنا هذا التبرير حتى في قصف مراكز ومقرات تابعة للأمم المتحدة، وأعيان مشمولة بالحماية كالمستشفيات والمدارس والمساجد والكنائس، حتى أصبح ذلك التبرير وبفعل الماكينة الإعلامية الرهيبة المكتوبة والمسموعة للكيان الصهيوني أمراً شبه مسلم به لدى قطاع واسع من الرأي العام الغربي تحديداً، وسط ضعف شديد في الرد على ذلك الإعلام باللغة الانكليزية تحديداً، وفي حال تكرار السؤال تكون الإجابة، إن الضرورة العسكرية تقتضي ذلك!
كذلك الحال في استهداف منازل القادة السياسيين للمقاومة، فكافة المسؤولين والإعلاميين الإسرائيليين يكررون مقولة أن هؤلاء أهداف مشروعة، حتى تحول ذلك إلى شبه مسلمة لدى قطاع واسع عربي وغربي في هذه المسألة أيضاً.
أخيراً الانبهار العجيب في قيام الكيان الصهيوني بإرسال تحذيرات للأهالي قبل عمليات القصف والتدمير، وتباهي الكيان الصهوني بذلك في جميع التحقيقات التي يصدرها بعد حروبه.

SHARE