صواريخ القوات الحكومية لا تميز الأطفال

طفل , قصف عنيف , دمار , سوريا

تعرضت قرية أم الريش لقصف بصاروخ من طائرة حربية تابعة لقوات الحكومة السورية صباح يوم الجمعة الموافق 21/ شباط/2014 مما ادى لمقتل 5 أطفال ، ونؤكد أن الأطفال الذين قتلوا من قبل القوات الحكومية قد تجاوز عددهم 13270 طفلا مسجلين بالاسم و الصور و طريقة القتل .
تحدثت الشبكة السورية مع أبو علي وهو احد ناشطي المدينة و أفاد الشبكة بروايته :
“قرية باريشا هي قرية صغيرة جدا في جسر الشغور وحراكها الثوري ضعيف جدا ولا وجود لعناصر الجيش الحر فيها, قرابة الساعة العاشرة صباحاً سمعنا صوت تحليق طيران حربي ومن ثم سمعنا صوت الانفجار الذي سببه الصاروخ ، واثناء اسعافنا للجرحى قام حاجز المعصرة التابع للجيش و المتواجد على الاوتستراد حلب اللاذقية بقصفنا براجماتالصواريخ
كل الشهداء كانوا من الاطفال وعدد الجرحى تجاوز السبعة , وحتى الآن مازلنا  مستغربين سبب استهداف هذه القرية الصغيرة “
أبو يزن هو أحد الشباب الذين شاركوا بإسعاف الجرحى تحدث إلى الشبكة السورية لحقوق الأنسان عن مشاهداته :
“صباحاً في حدود الساعة العاشرة تم استهداف منزل في قرية باريشا لصاروخ من طائرة ميغ وأدى ذلك لاستشهاد 5 اطفال أكبرهم بعمر 14 سنة واصغرهم بعمر سنتان فقدت جمجمتها بسبب القصف, وبعد الصاروخ بدأت راجمة الصواريخ بالقصف علينا ونحن نحاول اسعاف الجرحى الذين بلغ عددهم حوالي العشرة جرحى ، القرية الصغيرة لا تحوي عناصر للجيش الحر ولا نعرف سبب استهداف المنزل والأطفال وما الخطر الذي شكلة هؤلاء الاطفال على جيش النظام”.

full pdf report

SHARE