أكثر من 2300 مواطن سوري تم تعذيبهم حتى الموت داخل المعتقلات على أيدي قوات الحكومة السورية

ju`dfاعتقلت قوات الحكومة السورية وفق ماوثقته الشبكة السورية لحقوق الإنسان مالايقل عن 194 ألف مواطن سوري بينهم قرابة ال 9 آلاف دون سن الثامنة عشر وبين المعتقلين قرابة ال 4500 امرأه (بينهم 1200 طالبه جامعيه ) بينهم 35 ألف طالب جامعي .
من بين ال 194 ألف معتقل هناك مالايقل عن 60 ألف في عداد المختفين قسريا ، و يعني ” الاختفاء القسري للأشخاص ” إلقاء القبض على أي أشخاص أو احتجازهم أو اختطافهم من قبل دولة أو منظمة سياسية , أو بإذن أو دعم منها لهذا الفعل أو بسكوتها عليه , ثم رفضها الإقرار بحرمان هؤلاء الأشخاص من حريتهم أو إعطاء معلومات عن مصيرهم أو عن أماكن وجودهم بهدف حرمانهم من حماية القانون لفترة زمنية طويلة.

نلاحظ أن الحكومة السورية انتهكت و على نحو ممنهج و متعمد ومقصود لهذه القوانين و الاتفاقيات الدولية و استخدمت أساليب في التعذيب عنيفة جدا بحق هؤلاء المعتقلين أودت بحياه 2305 مواطنين سوريين بينهم 80 طفل و 25 سيدة و 51 ممن تزيد أعمارهم عن ال 60 عاما و 107 من الثوار المسلحين ( أقل من 5 % والباقي كلهم مدنيون ) منذ بداية الثورة و حتى تاريخ 31/03/2013
وقد لاحظت الشبكة ارتفاع وتيره التعذيب و القتل تحت التعذيب في الأربعة أشهر الأخيره مما رفع ضحايا القتل تحت التعذيب إلى مستويات عظيمة جدا .
في الشهر الماضي وحده قتل 149 شخصا تحت التعذيب أي بمعدل 5 مواطنين كل يوم يقتلون تحت التعذيب .
هناك عدد هائل من الحالات ممن يقتلون تحت التعذيب لانتمكن من توثيقها في ظل التضييق و الحرمان من العمل على الأراضي السورية مما يرشح أن يكون العدد الحقيقي أكبر من ذلك بكثير وخصوصا أن عدد من المعتقلات تقوم بتعذيب المواطنين حتى الموت ثم رمي الجثث في الأراضي الخاليه أو في الأنهار كي تتحلل وتتفسخ وبالتالي يتم طمس معالم الجريمة .

SHARE